مواضيع تقنية

مخاطر استخدام سماعات الأذن و طرق الوقاية

مخاطر استخدام سماعات الأذن

مخاطر استخدام سماعات الأذن و طرق الوقاية

مخاطر استخدام سماعات الأذن , أصبحت التكنولوجيا تتخذ حيزا أكبر من حياتنا ولا سيما استخدام سماعات الأذن التي أصبحت عادة لا يمكن الاستغناء عنها في الروتين اليومي فقد أصبحت تلعب جزء كبير جدا بعد أن كان الجميع يستخدمها للحديث عبر الهاتف مع الأخرين بات يستخدمها ايضا وبشكل أكبر في سماع الموسيقى الصاخبة وغيرها من المقاطع واخدت تتسلل إلي أن صار لا يمكن الاستغناء عنها .

ورغم ما لهذه السماعات من استخدامات مفيدة مثل حماية الخصوصية واحترام حقوق الأخر وعدم ازعاجه عند الاستماع إلى أصوات عالية قد ينزعج منها بعض الجالسين كما أنها سهلت ع الشخص المستخدم لها عمل الكثير من الأشياء أثناء استخدامها دون ان يمسك الهاتف مثل تناول الأكل او القيادة وغيرها من الأمور الأخرى التي كان لا يستطيع القيام بها أثناء حمله للهاتف على سبيل المثال .

ولكن هل فكرنا او خطر في بال أحدنا نتائج الاستخدام المفرط لهذه السماعات وما المخاطر التي تترتب على ذلك ؟
سوف نكتشف سويا بعض المخاطر وكيف يمكننا الوقاية منها .

بعض مخاطر استخدام سماعات الأذن

سوف نطرح عدة مخاطر لاستخدام سماعات الأذن في عدة نقاط

إقرأ أيضا:ما هي ظاهرة الـFOMO ؟

1- إضعاف السمع

بسبب الصوت العالي وبسبب الموجات التي ترسلها هذه السماعات الي طبلة الأذن التي تسبب ضعف السمع مع مرور الوقت وقد يصل إلي فقدانه بشكل تام.

2- الصداع

يعتبر الصداع من النتائج السلبية الأكثر انتشار واسرعها حدوثا ويمكن أن يكون صداع بسيط يزول بعد قليل من الوقت وقد يتطور ويصل إلي مشكلة في المخ .

3- حساسية الأذن

في الغالب ينتج حساسية الأذن نتيجة لمنع هذه السماعات من دخول الهواء إلى الأذن مما يتسبب في تكوين بكتيريا داخلها تؤدي إلى الالتهابات والحساسية .

4- ظهور مشاكل في المخ والأعصاب

نتيجة للصوت المرتفع بشكل مبالغ فيه والذي يؤثر بشكل سلبي على اعصاب المخ من خلال إرسال موجات كهرومغناطيسية إلى جانب أن التهابات الأذن تلعب دور أيضا في التأثير على المخ بشكل كبير

5- حدوث جروح في الأذن من الداخل

قد تحدث بعض الجروح داخل الأذن نتيجة لاستخدام سماعات الأذن وبالأخص أثناء الحركة مثل التمارين او القيادة او الحركة اللاإرادية اثناء النوم .

6- احتمالية حدوث ضعف الذاكرة

إقرأ أيضا:ما هي ظاهرة الـFOMO ؟

نتيجة لنقل الكثير من الموجات التي قد تضعف نشاط المخ ووظائفه مما يؤثر على الذاكرة بشكل سلبي

7- حدوث ما يسمى بطنين الأذن

وهو عبارة عن تشويش داخل الأذن يسبب الصداع الإزعاج وفي كثير من الأحيان عدم التركيز بشكل كبير .

وقد يكون مؤقت وقد يستمر لفترة طويلة ويحتاج إلي التدخل الطبي .

8- مشاكل اجتماعية

من المحتمل ايضا ان يؤثر ذلك بشكل سلبي على حياتنا الاجتماعية بسبب عد الادراك

9- التباعد الاجتماعي

احتمالية الإصابة بالتباعد الاجتماعي وبخاصة في الاطفال والشباب الأصغر سنا

10- فقد السمع

يمكن ايضا فقد حاسة السمع بشكل كلي لدى كبار السن

وبعد أن تعرفنا علي بعض المخاطر التي نتعرض لها نتيجة لاستخدامنا المفرط لسماعات الأذن ولفترات طويلة .
لابد ان نبحث عن بعض الطرق التي من الممكن أن تساعدنا في الحد من هذه المخاطر بما أننا لا يمكننا الاستغناء عن استخدام تلك السماعات لأنها أصبحت جزء لا يتجزأ من حياة الكثير منا إن لم يكن الكل .

بعض طرق الوقاية للحد من تلك المخاطر

1- تقليل وقت الاستخدام

إقرأ أيضا:الذكاء الإصطناعي – ما هو و كيف يعمل و ما استخدامات الذكاء الإصطناعي؟

التقليل من ساعات إستخدام سماعات الأذن (٣ساعات متفرقة يوميا) حتى نسمح للهواء بدخول إلي الأذن تجنبا لتكوين بعض البكتيريات الضارة من الداخل التي بدورها تتحول إلى التهابات وحساسية

2- خفض الصوت

خفض الصوت إلى درجة معتدلة لتقليل من الضغط علي الأذن وتقليل الموجات المتدفقة إلى الأعصاب والمخ حتى لا يكون هناك فرصة للضرر بوظائف المخ

3- تجديد السماعة

تجديد وتغيير سماعة الأذن المستخدمة ما بين فترات متقاربة تجنبا لخلق البكتريا داخل الأذن التي تسبب الحساسية والالتهابات التي قد تصل إلي قوقعة الأذن ومن ثم إلحاق الضرر بها

4- اختيار المناسب

اختيار نوعية السماعة بعناية منعا لتلوث الأذن من الداخل الذي يسبب البكتيريا وما ينتج عنها من مشكلات سمعية 

5- المحافظة على نظافة السماعة

يمكن المحافظة علي السماعة بشكل دائم ومستمر ايضا حفاظا على نظافة الأذن ووقايتها من البكتريا

6- تجنب ارتداء السماعة أثناء النوم

تجنبا لحدوث بعض الجروح أثناء التحرك اللاإرادي

7- الحرص على تجنب استخدام السماعة أثناء الحركة

مثل أداء التمارين حفاظا على الأذن وعدم حدوث جروح أو خدوش من الداخل

8- الاستخدام وقت الضرورة

المحاولة بقدر الإمكان استخدام السماعات وقت الحاجة اللازمة والمحاولة من الحد من الاستخدام

9- زيارة الطبيب

كما يجب علينا التوجه إلي الطبيب في وقت مبكر عند ظهور أي عرض حفاظا على نعمة السمع التي من الله بها علينا وعدم التهاون حتى لا يفوت الأوان ونجد أنفسنا فاقدين هذه الحاسة.

10- العناية بالأذن

العناية علي نظافة الأذن من الداخل بشكل منتظم ومستمر بعد استخدام هذه السماعات وعدم التهاون

بعبارة أخرى نصل إلى أن الخطر قد لا يكون من استخدام سماعات الأذن بحد ذاتها ولكن الخطر الحقيقي يكمن في كيفية الاستخدام وما مدى استخدامنا الصحيح لهذه السماعات

فالشر لا يكمن في الشيء ذاته ومع ذلك في الحقيقة نحن من نجعلها شر بعد ان كان خيرا باستخدامها الخاطئ له .

وبالتالي لابد أن نقف الآن ونأخذ القرار في الاعتدال في استخدامنا للشيء حتى لا تتحول النعمة إلى نقمة واستخدامه بالشكل الأمثل المفيد لنا .

السابق
فضل قراءة سورة آل عمران يومياً
التالي
فوائد زيت كبد الحوت