آلام الظهر والرقبة

تشنج عضلات الرقبة وصعوبة البلع

تشنج عضلات الرقبة

تشنج عضلات الرقبة

تشنج عضلات الرقبة وصعوبة البلع من الامراض المنتشرة حالياً نتيجة ممارسات يومية خاطئة او مضاعفات لأمراض مزمنه ويمكن تفادي الوقوع فيها أو علاجها حال حدوثها لا قدر الله بعدة طرق وعادات يومية كونها تعمل على تحريك الرأس والمحافظة على استقامة الجسم.

تشنج الرقبة

الرقبة تقع في الجزء العلوي من جسم الانسان، وهي جزء من الجهاز العضمي وتحتوي على مجموعة عضلات محاطة بشرايين تغذي الدماغ بالدم، ونقطة تجمع عصبي ومركز ربط العمود الفقري والحبل الشوكي مع الرأس الذي يعتبر نقطة توازن الجسم، وتعبر عضلات الرقبة مثل أي عضلة في جسم الأنسان معرضة لحدوث تشنجات أو التهاب عضلي  نتيجة لممارسات خاطئة في الحياة اليومية او تعرضها لارهاق مستمر نتيجة الثبات بوضعيات شبه ثابته لمدة زمنية طويلة.

تشنج البلعوم الحلقي

العضلة الحلقية هي عضلة دائرية حول الجزء العلوي من أنبوب الطعام  (البلعوم)، وهو العضو الأنبوبي الذي يمرر الطعام من الفم إلى المعدة. العضلة مسؤولة عن فتح وإغلاق أنبوب الطعام.

في معظم الأشخاص الذين يعانون من تشنج البلعوم الحلقي ، ستستمر العضلات في الاسترخاء بدرجة كافية للسماح بفتح المريء من أجل البلع.

عادة ، تعتبر الحالة غير مؤذية ، ولكنها قد تسبب الشعور بعدم الراحة والقلق.

إقرأ أيضا:آلام الرقبة والكتف الأيمن

هل الم الرقبة يؤثر على البلع؟

عند دخول تحرك الطعام من جرى الفم مروراً الى المعدة ينتقل الى الجزء الموجود داخل الرقبة وهو البلعوم، ويتم نقل الطعام وتحريكة بواسطة مجموعة انقباضات وانبساط لعضلات الرقبة وبدرجات معينة، وعند حدوث ألم في الرقبة أو تشنجات في عضلاتها نتيجة ممارسات يومية خاطئة يحدث صعوبة في بلع الطعام أو الشعور بصعوبة بلع ومضغ الطعام سواء في الجزء العلوي أو في منطقة الحلق أو أسفله، الذي يعرض صاحبه للأختناق أو الشعور بوضع سيئ نتيجة اغلاق مجرى التنفس اثناء قيام الجسم في المرحلة المريئية، أو كما تسمى بالمرحلة الدودية والتي تشبه في عمليان الانقباض والانبساط المتكرر الدودة.

أعراض توتر عضلات الرقبة

توتر عضلات الرقبة حالات نادرة تصيب كبار وصغار العمر وخاصةَ النساء بسبب حدوث عدة تشنجات شبه دائمة في عضلات الرقبة، والتي تؤدي الى ميلان الرأس الى جهة معينة نتيجة شد من جهة وارتخاء باقي الجهات او العكس من الأمام أو ألخلف.

يمكن أن يكون توتر عضلات الرقبة وراثي، وأغلبه يصعب كشفه الا بعد اجراء فحوصات سريرية والتقاط صور اشعة سينية.

علاج تشنج عضلات الرقبة وصعوبة البلع

مثل الاسترخاء أثناء التشنجات ، كافية لجعلها أقل إزعاجًا ، وحتى غير ملحوظة.

إقرأ أيضا:ماسبب الم الجانبين من الخلف

تشمل خيارات العلاجات المنزلية للتشنجات الحلقية البلعومية ما يلي:

  • تقنيات الاسترخاء ، بما في ذلك التنفس المتحكم فيه ، والتأمل ، والتفكير الموجه ، والتخيل
  • مرخيات العضلات التي لا تستلزم وصفة طبية
  • أكياس أو فوط ساخنة ، وكذلك المشروبات أو الأطعمة الدافئة
  • تناول الأطعمة وشربها ، ببطء ، لإطالة فترة عدم ظهور الأعراض
  • تدليك الحلق والرقبة بلطف
  • تمارين شد الرقبة اللطيفة
  • دس الذقن أو لف العنق ببطء
  • التمارين المعتدلة
  • العلاجات العشبية التي تعزز الاسترخاء وتزيل الانزعاج ، بما في ذلك البابونج والنعناع والجينسنغ وشاي بلسم الليمون
  • المنثول يوضع على الحلق أو الجزء المصاب من الرقبة لتخدير الإحساس بالبرودة
  • تتبع وتجنب العوامل التي تؤدي إلى تفاقم الأعراض
  • تجنب المهيجات أو المواد المسببة للحساسية التي قد تسبب تورم الحلق والشعور بضيق أكثر ، خاصة تلك المحمولة جواً أو المستهلكة

بمجرد تشخيص التشنجات الحلقية البلعومية ، يصبح الأشخاص أقل قلقًا بشأن الأعراض ويميلون إلى ملاحظة التشنجات بشكل أقل.

علاج تشنج عضلات الرقبة وصعوبة البلع طبياً

علاج تشنج عضلات الرقبة

يعتمد علاج تشنجات الرقبة وعسر البلع على إيجاد السبب الكامن وراء التشنجات وعلاجها. من المهم أن نلاحظ أن هناك عددًا من العلاجات التي يمكن استخدامها في المنزل لتخفيف تقلصات الرقبة والألم المصاحب ، وإليك ما يلي:

مجموعات علاج تقلصات عضلات الرقبة:

  • مارس التمارين التي لا ينصح بها للتشنجات الشديدة وتحتاج إلى الاسترخاء أثناء ممارسة الرياضة.
  • قد يُطلب منك تدليك الرقبة للمساعدة في تخفيف آلام الرقبة والمساعدة إذا كنت غير قادر على التدليك.
  • استخدام الكمادات الساخنة أو أخذ حمام ساخن سيقلل من التقلصات والألم المصاحب.
  • يمكن أن يساعد وضع الكمادات الباردة ومكعبات الثلج على المنطقة المصابة بشكل كبير في تقليل آلام الرقبة ، ويجب عدم وضعها مباشرة على الرقبة للأشخاص الذين يعانون من بعض الحالات الطبية المزمنة أو الأطفال الصغار.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على مضادات الأكسدة الطبيعية التي تقلل التقلصات.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم ليلاً يمكن أن يقلل من تواتر تقلصات عضلات الرقبة.
  • استبدل الوسائد كل عام أو نصف لأنها تبلى وتحتاج إلى استبدالها لتقليل فرصة حدوث تقلصات في الرقبة.

متى ستذهب لزيارة الطبيب؟

تشنج عضلات الرقبة وصعوبة البلع ليست أعراضًا مزعجة ويمكن علاجها عن طريق تجنب العادات والحركات الخاطئة التي تسبب التقلصات.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك بعض الأعراض المصاحبة لتشنجات عضلات الرقبة والتي تعتبر ضرورية عندما يبدو أنه يجب عليك مراجعة الطبيب أو المستشفى على الفور ، بما في ذلك ما يلي:

  • غير قادر على المشي بثبات وغير متوازن.
  • ألم ينتشر من الرقبة إلى الذراعين أو الساقين ، وقشعريرة مستمرة.
  • يزداد ألم الرقبة سوءًا عند النوم أو الاستلقاء.
  • الحرارة.
  • يزداد الألم الذي يتعارض مع الأنشطة اليومية العادية بشكل ملحوظ.
  • الغثيان أو القيء
  • زيادة الصداع وعدم القدرة على التخلص منه.
  • عدم القدرة على التخلص من تقلصات عضلات الرقبة لمدة تصل إلى أسبوع.
  • غير قادر على التنفس بشكل مريح.
  • زيادة الحساسية للضوء وعدم القدرة على رؤية الضوء الطبيعي أو الاصطناعي.

 

السابق
أعشاب الإمساك في الشهر الأول للطفل الرضيع