أمراض القلب و الشرايين

احتشاء عضلة القلب,أعراض احتشاء القلب,أنواع احتشاء عضلة القلب

احتشاء عضلة القلب

عضلة القلب

احتشاء عضلة القلب، على الرغم من أن 80٪ من حالات أمراض القلب في العالم تحدث في البلدان النامية والفقيرة، وعلى الرغم من نشر بيانات عن عوامل المراقبة المسببة لأمراض القلب في البلدان المتقدمة، فإن تأثير هذه العوامل غير معروف في أجزاء كثيرة من العالم.

جمع فريق من الباحثين الكنديين معلومات عن أكثر من 15 ألف مريض أصيبوا بأول نوبة قلبية من 52 دولة من جميع أنحاء العالم، إفريقيا وآسيا وأوروبا والشرق الأوسط وأستراليا وأمريكا الجنوبية وأمريكا الشمالية، حيث قاموا بدراسة العوامل الأكثر تأثيراً في حدوث نخر عضلة القلب، وجد الباحثون أن أكثر من 90٪ من خطر الإصابة بنخر عضلة القلب يرتبط بتسعة عوامل منتشرة في جميع أنحاء العالم ولا علاقة لها بالعمر أو الجنس.

احتشاء عضلة القلب

احتشاء عضلة القلب ، أو النوبة القلبية هو مصطلح يشير إلى انسداد تدفق الدم إلى عضلة القلب، والذي يحدث بشكل أساسي نتيجة تراكم الدهون والكوليسترول والمواد الأخرى في مجرى الدم، حيث يتسبب هذا في تكوين ما يسمى بالملاط الشرياني في الشرايين التي تغذي عضلة القلب، وتسمى الشرايين التاجية، وترتبط النوبة القلبية بالعديد من الأعراض المميزة مثل ألم الصدر المنتشر وضيق التنفس وغيرها.

إقرأ أيضا:تخطيط القلب و ما هي الحالات التي يجب التخطيط فيها

ونظراً لأهمية هذا الموضوع وانتشاره في الممارسة الطبية وحياة العمل، ستتحدث هذه المقالة عن أسباب وأعراض احتشاء عضلة القلب، وكذلك كيف لمنعه. 

أسباب احتشاء عضلة القلب

عند الحديث عن أسباب وأعراض احتشاء عضلة القلب، من الضروري أولاً التمييز بين الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى احتشاء عضلة القلب وعوامل الخطر التي تؤدي إلى تفاقم حدوث هذه المشكلة، حيث أن الأسباب هي عوامل مباشرة تؤدي مباشرة إلى التوقف من تدفق الدم إلى جزء من عضلة القلب، حيث يمكن أن تنشأ هذه الأسباب من عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية الإصابة باحتشاء عضلة القلب دون تأكيد احتمالية حدوثه.

تنجم معظم النوبات القلبية عن ما يسمى بتصلب الشرايين، وهي حالة تتشكل فيها الغدد الشريانية في جدار الشريان، مما يؤدي إلى تضيق تجويفه، مما يؤدي بدوره إلى زيادة تواتر الانسداد الكامل للشريان عند مرور أو تشكل جلطة دموية صغيرة على العصيدة، وفي أوائل الثمانينيات من القرن الماضي، تم تأكيد الفكرة بأن السبب المباشر لانسداد تدفق الدم إلى القلب يرتبط بشكل أساسي بالتشكيل السريع لجلطة دموية في قاع التصلب الشرياني، وتحدث هذه الحالة في جميع الحالات تقريبًا حالات احتشاء عضلة القلب. 1

 

إقرأ أيضا:أطعمة تنظف الشرايين بشكل طبيعي وتقي من أمراض القلب

يتم دعم هذه الفكرة الآن من خلال القول بأن هناك آلية أخرى للتخثر، وهي تمزق جزء من التصلب الشرياني وفيضانه بالدم في تجويف الشريان التالي الضيق، وإغلاقه المفاجئ، مما يتسبب في ظهور الأعراض، بالإضافة إلى ما سبق، يمكن أن تحدث النوبة القلبية نتيجة تشنج الشرايين التاجية التي تغذي القلب، ولكن هذا سبب نادر نسبيًا، وقد يلعب التهاب الشرايين التاجية دورًا في حدوثه.

أعراض احتشاء عضلة القلب

قد تختلف الأعراض التي تظهر في حالات النوبة القلبية من شخص لآخر، وقد تختلف شدة هذه الأعراض، فقد يشعر البعض بألم خفيف وبعضها قد يكون شديدًا، وقد تكون النوبة القلبية بدون أعراض خاصة عند المدخنين ومرضى السكري، حيث يمكن القول أن الزيادة في شدة وعدد الأعراض قد تكون أكثر دلالة على احتمالية الإصابة بنوبة قلبية، وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن حالات النوبة القلبية ليست بالضرورة مفاجئة، بل تدريجيًا على مدى فترة من ساعات أو أيام أو حتى أسابيع.

قد يعطي بعض الأعراض التي يتم توجيهها للتشخيص في البداية، حيث قد تظهر في البداية على شكل ألم في الصدر يتفاقم مع المجهود ويختفي عند الراحة، ويعرف هذا باسم الخناق المستقر، والأعراض العامة تجاه القلب، وهجوم عضلة القلب تشمل:

إقرأ أيضا:قسطرة القلب, هل القسطرة القلبية خطيرة,مدة عملية قسطرة القلب
  • الضغط أو الانقباض لألم الصدر الذي ينتشر في الذراعين أو الرقبة أو الفك أو الظهر.
  • غثيان، عسر هضم، حرقة، أو ألم بطني.
  • ضيق في التنفس.
  • العرق البارد التعب والإرهاق العام. 
  • دوار مفاجئ ودوخة.

عوامل الخطر لحدوث احتشاء عضلة القلب

هناك العديد من عوامل الخطر التي يمكن أن ترتبط بأسباب وأعراض احتشاء عضلة القلب وزيادة تواترها، وبالتالي يمكن للشخص العمل على تجنب هذه العوامل قدر الإمكان من أجل تقليل احتمالية حدوث هذه المشكلة بالنسبة له، وتشمل عوامل خطر الإصابة باحتشاء عضلة القلب بشكل عام ما يلي: 

  • العمر، للرجال من سن 45 وما فوق وللنساء بعمر 55 وما فوق. 
  • التدخين، على سبيل المثال، تدخين السجائر أو التعرض طويل الأمد للتدخين السلبي. 
  • ارتفاع ضغط الدم، يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى الشرايين التي تغذي القلب على المدى الطويل، ويزداد احتمال الإصابة بنوبة قلبية إذا ارتبطت الحالة بالسمنة وارتفاع الكوليسترول والسكري وما إلى ذلك.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم، ارتفاع مستويات الكوليسترول الضار LDL والدهون الثلاثية يمكن أن يزيد من احتمال تضييق الشرايين، وعلى العكس من ذلك، يعتبر ارتفاع الكوليسترول الحميد مفيد لصحة القلب
  • السمنة، ترتبط السمنة بالعديد من الأمراض والمشاكل مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وارتفاع مستويات الدهون الثلاثية وما إلى ذلك، وبالتالي فإن فقدان 10٪ من وزنك يمكن أن يساهم في انخفاض معدلات النوبات القلبية.
  • مرض السكري، يمكن أن ينتج عن عدم قدرة الجسم على إنتاج هرمون يخفض نسبة السكر في الدم، أو عن عدم قدرته على الاستجابة لهذا الهرمون المعروف باسم الأنسولين.
  • متلازمة التمثيل الغذائي، تعرف بارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة السكر في الدم، و زيادة محيط البطن، أي السمنة، وارتفاع مستويات الدهون الثلاثية. 
  • تاريخ عائلي للإصابة بنوبة قلبية، قد يزيد تاريخ الإصابة باحتشاء عضلة القلب لدى الأب أو الأخ من حدوث نفس الشيء في الشخص.

بالإضافة إلى ما سبق، هناك العديد من عوامل الخطر التي قد تترافق مع ما سبق، مثل قلة الحركة المرتبطة بالسمنة، والإجهاد، والتاريخ السريري السابق لارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، وتعاطي الأدوية والحالات المعروفة بتأثيرها على جهاز المناعة بطريقة مزمنة. 2

طرق علاج احتشاء عضلة القلب

عندما تشعر بأي من الأعراض السابقة عليك التوجه فورًا إلى سيارة إسعاف ومراجعة طبيب مختص لتشخيص وتحديد الحالة العامة ودرجة الضرر، والبدء في علاج احتشاء عضلة القلب وتحديده على الفور لتقليل المضاعفات المحتملة، وهناك العديد من الإجراءات وطرق التشخيص، لكن الطبيب يبدأ بتخطيط القلب، من خلال هذا التخطيط يتم التأكد مما إذا كانت بالفعل نوبة قلبية ويمكن للطبيب تحديد مكانها.

 ويتم أخذ عينة دم لفحص إنزيمات وبروتينات القلب، وإذا كانت بمستوى عالٍ فهذا يدل على وجود نوبة قلبية، ومن ثم يقرر الطبيب طرق علاج احتشاء عضلة القلب على النحو التالي:

العلاج الدوائي

يبدأ المريض بالعلاجات الأولى لاحتشاء عضلة القلب، وهي الأدوية أثناء النوبة القلبية أو بعدها، حيث تعمل هذه الأدوية على تفتيت الجلطات التي تسببت في انغلاق الأوعية الدموية وحماية الأوعية الضيقة من المزيد من التلف والتشكيل والانسداد، وكذلك منع حدوث أي جلطات وجلطات دموية في المستقبل.

الجراحة

قبل اللجوء إلى الجراحة، يخضع المريض لقسطرة قلبية، وهي من أكثر العلاجات شيوعًا لاحتشاء عضلة القلب، حيث يقوم طبيب القلب بإدخال أنبوب عبر الذراع إلى منطقة الانسداد، ثم ينفخ بالونًا يعمل على فتح وعاء دموي مغلق، ويضع شبكة لإبقائها مفتوحة وفي الحالات المتقدمة عندما لا يعمل العلاج الطبي أو فشل القسطرة القلبية يلجأ الطبيب إلى أهم طرق علاج هذا المرض و هي الجراحة والجراحة المفتوحة، جراحة القلب لإعادة تدفق الدم إلى طبيعته.

السابق
كهرباء القلب,علاج كهرباء القلب في البيت,هل كهرباء القلب تسبب الوفاة؟
التالي
ألم القلب, أسباب ألم القلب,طرق علاج ألم القلب, طرق تشخيص ألم القلب