أمراض الكبد و المرارة

تشمع الكبد , أسباب تشمع الكبد , طرق علاج تشمع الكبد, أعراض تشمع الكبد

تشمع الكبد

تشمع الكبد

تشمع الكبد، هو أحد أمراض الكبد المزمنة، وهو نمو أنسجة الكبد الطبيعية بأنسجة ندبة ليفية، يوصف نموها بأنه بطيء وغالبًا بدون أعراض في المراحل المبكرة من المرض، وتؤدي الأنسجة إلى إعاقة تدفق الدم وإبطاءه في الكبد، ويؤثر ذلك تدريجيًا وسلبيًا على قدرة خلايا الكبد على أداء وظائفها، والتي يمكن أن تتطور إلى حالة أكثر خطورة يفقد فيها الكبد وظيفته الكاملة، وهو ما يُعرف طبياً بالفشل الكبدي، وفي هذا السياق يُشار إلى أن الكبد هو أكبر عضو بين الأعضاء الصلبة في جسم الإنسان.

تقع على الجانب الأيمن من البطن، تحت ضلوع الصدر وتكمن أهميته في تأثيره على أجزاء مختلفة من الجسم، حيث يعتبر الكبد مسؤولاً عن إنتاج الصفراء، وهي ضرورية لتكسير الدهون والكوليسترول. وبعض البروتينات الهامة للجسم، بالإضافة إلى التحكم في عملية تخثر الدم عند ملامسة الجروح والقضاء على سمية بعض المواد الكيميائية وتكسير الكحول، واحتياطيات الفيتامينات وغيرها من الوظائف التي ستتعطل حتماً في حالة تليف الكبد، وهذا يؤثر سلباً على عمل الكائن الحي بأكمله.

أسباب تشمع الكبد

يمكن لأي عامل يضر بخلايا الكبد أن يلعب دورًا في تطور تشمع الكبد ، ولكن هناك ثلاثة عوامل رئيسية تسبب تليف الكبد بشكل شائع، أي العدوى طويلة الأمد بالتهاب الكبد B أو C، وإدمان الكحول لعدة سنوات، بالإضافة إلى سمنة الكبد المصاحبة لمرض السكري و السمنة، هناك بعض الحالات والأمراض الأقل شيوعًا من أسباب تليف الكبد، ومنها ما يأتي:

إقرأ أيضا:أعراض التهاب المرارة , أسباب التهاب المرارة , مضاعفات التهاب المرارة و طرق الوقاية
  • الإصابة بأمراض الكبد الوراثية التي تنتقل وراثيًا من الوالدين إلى الطفل، مثل داء ترسب الأصبغة الدموية ومرض ويلسون ونقص ألفا -1 أنتي تريبسين.
  • التهاب الكبد المناعي الذاتي.
  • حالات قصور القلب المزمن المصاحب لاحتقان الكبد، أي ضعف تدفق الدم إلى الكبد.
  • العدوى بالأمراض التي يمكن أن تسبب تلفًا أو انسدادًا في القنوات الصفراوية، مثل التهاب الأقنية الصفراوية الأولي والتهاب الأقنية الصفراوية المصلب الأولي.
  • تناول الأدوية الموصوفة مثل الميثوتريكسات أو أيزونيازيد.
  • الإصابة بأنواع معينة من العدوى، على سبيل المثال مرض الزهري أو داء البروسيلات، لا يحدث تليف الكبد مع استخدام واحد لهذه الأدوية، ولكن مع استخدامها غير الصحيح أو بجرعات عالية، وبالتالي يتم استخدام الأدوية وفقًا لتوصيات الطبيب، حيث تقلل توصياته من مخاطر الآثار الجانبية التي قد تترافق مع استخدامه.

أعراض تشمع الكبد

قد لا يصاحب تشمع الكبد أعراض خاصة في المراحل المبكرة من المرض، وقد تكون أعراض الحالة مشابهة لتلك المصاحبة لمشاكل صحية أخرى، وتجدر الإشارة إلى أن الأعراض قد تختلف باختلاف المرض شدة التليف الكبدي الذي يعاني منه الشخص، عادة  الأعراض التي تبدأ في الظهور عندما يتأثر الكبد بأي عيب أو ضرر تشمل الغثيان، والتعب العام، وفقدان الشهية، وفقدان الرغبة الجنسية، ومع تفاقم الحالة، قد تحدث عدة أعراض أخرى. تظهر، بما في ذلك ما يأتي:

إقرأ أيضا:التعايش مع حصوات المرارة , علاج حصوة المرارة,أعراض حصوة المرارة
  • اليرقان، أي اصفرار العين والجلد.
  • نزيف سريع وكدمات عند التعرض لصدمة.
  • حكة في الجلد.
  • تقيؤ الدم.
  • تغيير لون البراز إلى سواد.
  • تورم الساقين أو البطن نتيجة تراكم السوائل فيها.

تشخيص تشمع الكبد

كما ذكرنا سابقًا، لا تظهر أعراض تشمع الكبد في المراحل المبكرة من المرض يتم تحديد الحالة عن طريق الفحص الروتيني للشخص المعني، وهناك عدة خطوات تشخيصية تساعد في تأكيد إصابة الشخص بالعدوى، وتشمل هذه الخطوات ما يأتي:

  • تعرف على التاريخ الطبي للشخص وما إذا كان قد تناول الكحول.
  • فحص سريري من قبل طبيب للتحقق من تضخم أو ألم عند لمس منطقة الكبد.
  • إجراء بعض الفحوصات المخبرية للاشتباه في وجود خلل في وظائف الكبد وقدرته على أداء وظائفه ومن اهمها ما يأتي:
    • تعداد الدم الكامل، فقد يشير ذلك إلى مشاكل في الكبد. 1
    • اختبارات للعدوى الفيروسية.
    • مستوى البروتين في الدم، قد يترافق انخفاضه مع وجود مشاكل في الكبد .
    • مستوى إنزيمات الكبد، وارتفاعه قد يترافق مع وجود مشاكل في الكبد.
    • اختبارات الأجسام المضادة، حيث أن وجود بعض الأجسام المضادة يمكن أن يشير إلى مرض الكبد المناعي الذاتي.
    • مستوى البيليروبين هي مادة ناتجة عن استقلاب الهيم، الموجود في الهيموجلوبين، ويمكن أن يرتبط تراكم البيليروبين بمشاكل في الكبد.
  • أخذ خزعة من الكبد، ويتضمن هذا الإجراء أخذ عينة من أنسجة الكبد لتحليلها وتحديد مدى الضرر والضرر الذي لحق بها، كما يسمح لك أيضًا بتحديد السبب المحتمل لمرض الكبد.
  • إجراء الدراسات التصويرية للبطن، حيث يتيح ذلك تحديد حجم و شكل الكبد، بالإضافة إلى تركيبته و ملمسه، وتجدر الإشارة إلى أن تصلب أنسجة الكبد مؤشر على درجة تتشكل الندبات فيه، كما تساعد في تقييم درجة تحسنه، ويمكن لبعض أنواع الفحوصات أن تساعد في القياس التصويري في تحديد كمية الدهون في الكبد، ومن أشهر تقنيات التصوير المستخدمة في الكشف عن أمراض الكبد:
  • صور الموجات فوق الصوتية هو فحص بالتصوير المقطعي يُعرف بالتصوير المقطعي المحوسب.
  • تصوير بالرنين المغناطيسي والانكماش.
  • التصوير المرن العابر هو نوع خاص من الموجات فوق الصوتية التي تقيس صلابة الكبد وكمية الدهون فيه.
  • التنظير الداخلي، وتشمل هذه العملية استخدام منظار داخلي على شكل أنبوب رفيع مرن متصل بكاميرا تصوير وضوء في نهايته بحيث يتم إدخاله إلى المعدة عبر الحلق، وتكمن أهمية التنظير في الكشف عن انتفاخ الأوردة وهي أحد مؤشرات تليف الكبد.

علاج تشمع الكبد

يعتمد اختيار خطة العلاج المناسبة تشمع الكبد على عاملين رئيسيين، هذين السببين الكامنين لتليف الكبد وشدة تليف الكبد، ويهدف العلاج إلى تقليل حدوث المزيد من تليف الكبد وإبطاء معدل نمو الأنسجة المتندبة، بالإضافة إلى التخفيف من حدة الأعراض والمضاعفات المصاحبة لهذه الحالة، وبحسب تقدير الطبيب المختص، قد يكون من الضروري في بعض الحالات المكوث في مستشفى أو منشأة طبية لتلقي العلاج اللازم.

إقرأ أيضا:هذه الأطعمة تضر بصحة الكبد فاحذرها

 

نصائح وعلاجات للسيطرة على المُضاعفات

فيما يأتي قائمة ببعض الاقتراحات العلاجية التي يمكنك اتباعها لتقليل مضاعفات تليف الكبد:

  • تناول نظام غذائي منخفض الصوديوم، حيث يلعب دورًا في التحكم في حالة تراكم السوائل في الجسم، وقد يصف الطبيب أنواعًا معينة من الأدوية في حالة حدوث تراكم كبير للسوائل في الجسم، وقد يتطلب ذلك الاستخدام بتقنية خاصة لإزالته من الجسم.
  • تستخدم المضادات الحيوية لعلاج بعض أنواع العدوى، ويوصي الطبيب الأشخاص المصابين بتليف الكبد بالحصول على حقن الأنفلونزا والتهاب الكبد والالتهاب الرئوي.
  • استخدام الستيرويدات إذا كان الشخص المصاب بتليف الكبد يعاني من عدوى معينة وقد يصف الطبيب أدوية لمنع تراكم المواد السامة في الجسم.
  • تناول الأدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم، حيث يقلل ذلك من فرصة حدوث نزيف من الأوعية الدموية المنتفخة، في حين أن بعض التورم الشديد قد يتطلب جراحة.
  • من الضروري الخضوع لفحوصات معملية وتصويرية دورية، والغرض منها هو تحديد تطور أي مضاعفات ومنها حالات الإصابة بسرطان الكبد.
  • زراعة الكبد هي عملية كبرى يتم فيها زرع خلايا كبد سليمة في جسم شخص مصاب.
  • يتم الحصول على الخلايا السليمة من شخص معين تحت ظروف وضوابط معينة، ويتم استخدام زراعة الكبد في حالات تليف الكبد الشديدة.

 

السابق
أعراض التهاب المرارة , أسباب التهاب المرارة , مضاعفات التهاب المرارة و طرق الوقاية
التالي
التعايش مع حصوات المرارة , علاج حصوة المرارة,أعراض حصوة المرارة